Al Salat | The Prayer

النيَّة …عبادة 24 ساعة في اليوم!

قبل أن نتحدث عن النيَّة وكيف لها أن تكون عبادة تدوم طوال أيام وسنين حياتك… لنتطرق للهدف من حياتنا.

الهدف من خلقنا في الأرض كان قد ذكره الله في القرآن الكريم حين قال:

 (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)

وقوله تعالى 

(قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).

إذاً فالهدف من حياتنا أو وجودنا في الحياة (المهمة  المُسندة لنا) هي أن نعبد الله .. أليس كذلك؟ والآن كم هي المدة التي حددها الله تعالى لنا لتنفيذ تلك المهمة؟ المدة هي أعمارنا!

لنا هنا وقفة! هل نحن نقضي أعمارنا كاملة في عبادة الله؟ ؟

لننظر إلى يوم من حياة أحدنا … اليوم 24 ساعة منها 8 ساعات في المتوسط للنوم، ومثلها للعمل. وإذا نظرنا إلى العبادات الصريحة كالصلاة والذكر وقراءة القرآن والدعاء، سنجد أنها لا تستغرق سوى ساعة في اليوم، وربما أقل أو أكثر قليلاً ، أما باقي اليوم فهو موزَّع بين الانتقالات والمحادثات وتناول وربما تحضير الوجبات وغيرها من العادات اليومية الطبيعية. أليس كذلك؟

إذاً نحن لا نؤدي المهمة المطلوبة!

والحل الوحيد هنا هو تحويل جميع أعمالنا اليومية من عمل وأكل وعادات يومية وحتى النوم إلى عبادة … ولتحقيق ذلك ليس عليك سوى النية لوجه الله في كل ما تفعل 

كيف يمكن للنية أن تحول جميع عاداتك إلى عبادات:

العمل: من الممكن أن تذهب إلى وظيفتك بنية  أن العمل عبادة، ونية إعمار الأرض، أو تقديم خدمات للناس، أو رعاية أسرتك كما قال الرسول الكريم .. 

(كُلُّكُمْ رَاْعٍ وَ كُلُّكُم مَسْؤُولٌ عن رَعِيَّتِهْ)

  • الساحة الرياضية: عند ذهابك للساحة الرياضية أو الجيم استحضر نية صالحة تحول هذا الوقت لوقت عبادة، كنية شكر الله على نعمة الصحة بالحفاظ عليها من خلال التمارين الرياضية، وأن تستحضر قول رسول الله 

 (المُؤْمِنُ القَوِيَُ خَيرٌ وَأَحَبَُ إلى الله مِن المُؤمِن الضَّعِيف)

  • النوم : يمكن أن يتحول وقت النوم لوقت عبادة باستحضار الحمد والشكر لله على تعاقب الليل والنهار، وتطبيق سًنن النوم، وكذلك أن يكون نومك امتثالاً وتطبيقاً لأمر النبي الكريم حين أقرَّ قول سلمان الفارسي حين قال:

(إِنَّ لِجَسَدِكَ عَلَيْكَ حَقَّاً) 

  • تناول الطعام: حتى تناولك للطعام واستمتاعك به من الممكن أن تجعله النية الصالحة عبادة تُؤجَرَ عليها .. عندما تشكر الله على نعمة الرزق وتذكر الله بالتسمية قبل الطعام، و بأن تناولك للطعام هو حفاظا على جسدك الذي هو أمانة، وأن وتجعل تناولك للطعام تطبيقاً لأمر الله حين قال :

(كَلَوا مِن طَيبات مَا رَزَقْنَاكُم) 

وختاما.. اجعلوا من نياتكم الصالحة عادة .. لتحول  كل عادة لديك لعبادة.

Previous post
بلاغاتٌ قرآنية | The eloquence of the Quran

Leave a Reply